نتيجة تجربتي مع علاج العفنة للأطفال

نتيجة تجربتي مع علاج العفنة للأطفال

قد ترغب العديد من الأمهات في التعرف على تفاصيل تجربتي مع علاج العفنة.. لكي يتسنى لهن إمكانية الاستفادة منها على النحو الأمثل والمرجو؛ لذا فقد حرصت على مشاركة تلك التجربة معكم.

  • يجب استشارة الطبيب المختص فور إصابة الطفل بالعفن.
  • استخدام خلطة العفنة للأطفال يحتاج إلى مراجعة الطبيب أولًا.
  • من الممكن علاج العفنة في المنزل باستخدام الأعشاب الطبيعية.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع مرض السيلان

تجربتي مع زيت العفنة والقرينة

اسمي رغداء.. وأبلغ من العمر 26 عامًا، ومنذ فترة كان طفلي يعاني من العفنة؛ وهو ما دعاني إلى استخدام بعض الطرق الطبيعية التي تنتمي إلى الطب الشعبي لعلاجها.. ومع البحث وجدت أن البعض يشير إليها باسم القرينة.

حيث وجدت أن ذلك المرض هو بمثابة رد فعل تحسسي تجاه الفطريات المنتشرة في الهواء.. وفي بعض الأحيان قد يؤدي إلى الإصابة بالإمساك الشديد وإخراج البراز الصلب، وبالنسبة إلى العلاج المنزلي.. فيعتمد على استخدام نبات البابونج.

فمن الممكن غسله وغليه في الماء.. وتناوله لتهدئة الألم والحد من التهيج الذي طرأ على الجلد، أو يمكن استشارة الطبيب المختص وتطبيقه موضعيًا على الجلد للحد من التورم والالتهابات.. كذلك يمكن استخدام زيت الزيتون مع حبة البركة ودهن الجسم بالكامل.. على أن يتم تكرار تلك التجربة مرتين في الأسبوع الواحد؛ للحصول على أفضل النتائج.

علاج عفنة الأطفال

اسمي سمر.. وأرغب في مشاركة تجربتي مع علاج العفنة التي تصيب الأطفال، حيث يمكن الاستعانة بالوسائل المنزلية.. أو يمكن استشارة الطبيب المختص بخصوص استخدام الأدوية المهدئة التي تعمل على تسكين الألم الذي يعاني منه الطفل.

مع العلم أنه يجب على الأم تقديم تلك الأدوية في المواعيد المحددة لها.. وكذلك الالتزام بالجرعات التي تتضمنها، كما يمكن أن يصف الطبيب مضادات الحساسية التي تعاون على الحد من الحكة والألم والطفح الجلدي.

بالإضافة إلى ذلك فتلك الأدوية تعمل على الحد من السعال الناتج عن تلك الحالة.. مع العلم أن بعض الأطباء يحرصون على وصف مضادات السعال في الوقت ذاته للتخلص من تلك الأعراض، ولكن لا يجب تقديمه إلى الطفل دون استشارة الطبيب المختص أولًا.

اقرأ أيضًا: علاج للثالول من الصيدلية

خلطة العفنة

تجربتي مع علاج العفنة

اسمي ميساء.. ومن خلال تجربتي مع علاج العفنة توصلت إلى وجود العديد من المواد الطبيعية التي يمكن استخدامها في التخلص من هذا المرض.. ومن أفضل تلك الوصفات وجدت خلطة زيت الزيتون الخام.

حيث قمت بخلط كمية من حبة البركة المضافة إلى زجاجة من زيت الزيتون الخام.. وحرصت على رج الزجاجة جيدًا، وبعدها تركت تلك الزجاجة لمدة يومين دون فتحها.. وبعد ذلك حرصت على فتحها ودهن جسم الطفل بها 3 مرات في الأسبوع.

من خلال تلك الخلطة امتثل صغيري إلى الشفاء.. كما وجدت أنه من الأفضل إضافة الثوم والبصل إلى الطعام؛ لأنها من المكونات الطبيعية التي تساعد على طرد السموم خارج الجسم.. ولكن ينبغي على الأمهات المقبلات على اختبار الخلطة ذاتها استشارة الطبيب المختص قبل استخدامها.

مرض أخته للأطفال

اسمي كريمة.. ومن خلال تجربتي الخاصة مع نجلي الصغير توصلت إلى الأعراض التي يتضمنها مرض الأخت أو العفنة كما يطلق عليه البعض، فمن بين تلك الأعراض الإصابة بالسعال وضيق التنفس.

بالإضافة إلى إمكانية الإصابة بالعطس.. والتهاب الحلق، ولا سيما إمكانية الإصابة باحتقان وسيلان الأنف، كما أن الشعور بالألم في محيط البطن.. والظهر والعضلات من بين الأعراض التي تشير إلى إمكانية الإصابة به.

ناهيك عن ارتفاع درجة حرارة الجسم بصورة ملحوظة.. وكذلك الإصابة بالطفح الجلدي، والإصابة بالحكة والتهابات الجلد.. وهي من بين الأعراض الخطيرة التي تستدعي ضرورة الحصول على مشورة الطبيب المختص.. للتعرف على الحل الأمثل لعلاج تلك الحالة والتخلص من الأعراض المصاحبة لها.

اقرأ أيضًا: تجربتي سواد حول الأظافر

فوائد العنزروت للعفنة

اسمي سراج.. وقد كان ابني الصغير يعاني من مرض العفنة، حينها أخبرتني والدتي بإمكانية التخلص من الأعراض المصاحبة لهذا المرض عبر استخدام العنزروت.. باعتباره من بين الأعشاب الطبيعية الفعالة للغاية.

حين قمت بالبحث حول الفوائد التي يتضمنها العنزروت.. وجدت أن له القدرة على تعزيز الجهاز المناعي في الجسم؛ بما يعاون على زيادة معدل مكافحة الأمراض التي يمكن التعرض لها.. كما يعاون على الحماية من نزلات البرد.

لكني شعرت بالقلق من الأضرار التي يمكن أن تنتج عن استخدامه.. لذا فقد حرصت على استشارة الطبيب المختص قبل الاستخدام، وحينها أخبرني أنه آمن وقمت باستخدامه مع ابني وحصلت على أفضل النتائج.

أضرار العفنة على الرضع

أدعى أسماء.. وأرغب في مشاركة تجربتي مع علاج العفنة التي كان يعاني منها ابني الرضيع معكم، فقبل أن أجد العلاج الأنسب لتلك الحالة.. شهد نجلي الصغير العديد من المضاعفات التي نتجت عن إصابته بها.

منها اضطرابات الأوعية الدموية.. التي نتج عنها شلال التخثر، بالإضافة إلى ذلك فقد كانت السبب في الإصابة بالاضطرابات التنفسية.. ولا سيما الآثار الجلدية التي تركتها على الجلد؛ والتي نتج عنها الإصابة بالتشوه في الجلد الظاهر من جسمه.

كما يمكن لهذا المرض أن يؤدي إلى إلحاق الأذى بالعين.. من خلال الإصابة بالتهيج والرمص أي خروج القيح من العين، ولا سيما تشتت الرؤية وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر إلى فقدان الرؤية الليلية.. وبعض الأطفال قد تصاب بأضرار عصبية نتيجة الإصابة بالعفنة.

إلى هنا أكون قد انتهيت من مشاركة تجربتي مع العفنة.. والتي من خلالها بات من السهل التعرف على أهم المعلومات المتاحة حول هذا المرض، ومن الأفضل استشارة الطبيب المختص فور ظهور الأعراض.

إغلاق