هل شرب الزعفران من محظورات الإحرام

هل شرب الزعفران من محظورات الإحرام

محظورات الإحرام هي أمور منهي عن فعلها المحرم.. توجب بعضها فدية، بينما القيام ببعضها يُفسد على المحرم إحرامه، لذا تساءل البعض على حكم شرب الزعفران كونه أحد أنواع الطيب، والذي هو من محظورات الإحرام.

شرب الزعفران من محظورات الإحرام

هل شرب الزعفران من محظورات الاحرام

يقع الاختلاف هنا بسبب خصائص الزعفران العطرية ولونه الزاهي، فتلك الخصائص تجعل منه طيبًا، وقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن التطيب بالزعفران أثناء الإحرام عندما قال:

لاَ تلبَسوا القُمُصَ ولاَ العمائمَ ولاَ السَّراويلاتِ ولاَ البرانِسَ ولاَ الخفافَ إلاَّ أحدًا لاَ يجدُ نعلينِ فليَلبسْ خُفَّينِ وليقطعْهُما أسفلَ منَ الْكعبينِ ولاَ تلبَسوا شيئًا مسَّهُ الزَّعفرانُ ولاَ الورْسُ.“.

الراوي: عبدالله بن عمر | المحدث: الألباني | المصدر: صحيح النسائي | الصفحة أو الرقم: 2668 | خلاصة حكم المحدث: صحيح.

أغلب الفقهاء على أن استخدام الزعفران في المشروبات أو خلافه لا يعد تطيبًا، وقد أكد على ذلك بعض الفقهاء، فقالوا حتى شم الزعفران أو شرب النعناع لا يعتبر تطيبًا ولا يعد من محظورات الإحرام.

بينما ذهب المالكية وبعض العلماء إلى أن الزعفران إذا كان مطبوخًا أو مضافًا على طعام أثناء طهيه فلا إثم في أكله، إلا لو كان له رائحة واضحة فيحرم على المحرم أكله، وهذا ما أقره الشافعي أيضًا.

أما عن قول الإمام مالك: سئل مالك عن طعام فيه زعفران هل يأكله المحرم فقال: أما ما مسته النار من ذلك فلا بأس أن يأكله المحرم، وأما ما لم تمسه النار من ذلك فلا يأكله المحرم

قال الشيخ ابن باز: إن المحرم الذي يشرب القهوة وفيها زعفران قد أساء؛ لأن الزعفران طيب ولا يستحب استعماله في هذا الوقت تحديدًا.

بناءً على ذلك.. فإنه يجوز للمحرم شرب الزعفران، بيد أنه يستحب له تركه وقت إحرامه خروجًا من الخلاف.

لا يفوتك أيضًا: هل يجوز للزوجة الأولى طلب الطلاق بسبب التعدد

حكم شرب الهيل للمُحْرم

يعتبر الهيل من الطيب نظرًا لرائحته الفوَّاحة القويَّة، لكنه يأخذ نفس حكم شرب الزعفران، من ثم يجوز للمحرم شرب الهيل.

فقد أوضح أبي عبد المعطي محمد بن عمر الشافعي عندما سُئل عن شرب الهيل أو أكل التفاح أو القرنفل أو الهيل الهندي فقال بأنه لا يحرم.

لا يفوتك أيضًا: هل يجوز الترحم على أهل الكتاب وما هو حكم الترحم على غير المسلمين ؟

محظورات الإحرام

هل شرب الزعفران من محظورات الاحرام

للإحرام محظورات قد تبطل على المحرم عمرته أو حجته وتتلخص في:

  • حلق الرأس: وذلك لقوله تعالى: وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ…”  [سورة البقرة: 196]
  • تقليم الأظافر: سواء لليدين أو للقدمين، وقال ابن المنذر في ذلك: “وأجمعوا على أن المحرم ممنوع من أخذ أظفاره، وأجمعوا على أن له أن يزيل عن نفسه ما كان منكسراً منه”.
  • العطور والتطيب عمدًا: فقد نهى الرسول -صلى الله عليه وسلم- المحرم من التطيب، ويفضل ترك التطيب والتعطر مباشرة فور ركوب السيَّارة المتوجهة للإحرام، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتطيب ويتعطر كما يحب.. ويقف عن ذلك الفعل بمجرد توجهه إلى الإحرام وركوب الإبل.
  • الشهادة على زواج: وذلك وفقًا لما ورد عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلّى الله عليه وسلّم: “لا ينكح المحرم، ولا ينكح، ولا يخطب، ولا يخطب عليه

الراوي: عثمان بن عفان | المحدث: مسلم | المصدر: صحيح مسلم الصفحة أو الرقم: 1409 | خلاصة حكم المحدث: [صحيح].

  • الجماع: لا يجوز للمعتمر أو الحاج الجماع بامرأته، ويعتبر ذلك الفعل مبطلًا للحج وعليه كفارة وهي ذبح شاة.

في ختام هل شرب الزعفران من محظورات الإحرام ؟ قد وضعت الشريعة الإسلامية أحكامًا وضوابط عدة، يتعين على المُحرم بالحج أو العمرة الالتزام بها، كما بينت محظورات قد تُفسد عليه حجه أو عمرته، لا بُد من الابتعاد عنها.

إغلاق